وزارة الثقافة (وزارة الثقافة العراقية) الاخبار المقالات (وزارة الثقافة العراقية) الاخبار وزير الثقافة: إن العراق وشعبه لن ينسى مواقف الأصدقاء الذين وقفوا معه في معركته ضد الإرهاب

أسم الموقع : وزارة الثقافة

عنوان الصفحة
وزير الثقافة: إن العراق وشعبه لن ينسى مواقف الأصدقاء الذين وقفوا معه في معركته ضد الإرهاب
محتوى الصفحة

أكد وزير الثقافة والسياحة الآثار فرياد رواندزي وفي كلمته التي القاها في حفل افتتاح القاعة المرجانية في المتحف الوطني يوم امس الخميس 28/9/2017، ان هذا المنجز يأتي متزامنا مع انتصارات العراق على قوى الإرهاب الظلامية وعودة مواقعنا الأثرية ومتاحفنا التي كانت محتلة من قبل عصابات داعش الإرهابية إلى أحضان الوطن.

 

واثنى رواندزي على مواقف الدول والأصدقاء في أعادة ترميم وتاهيل المتحف العراقي شاكرا وزير الخارجية الايطالي على مساهمتهم في انجاز القاعة المرجانية.


وفيما يأتي نص كلمة وزير الثقافة:

 

 

اصحاب السعادة والسيادة المحترمون 
السيدات والسادة ... الحضور الكريم 
اسعدتم صباحا 
يطيب لي أن أرحب بكم أجمل ترحيب فيأ المتحف العراقي المليئة بعبق الحضارة والمزدانة بأيقونات الفكر والفن والإبداع .
فأهلا وسهلا بكم 
منذ عام 2003 وبعد تعرض هذا المتحف إلى النهب والسرقة والتهريب تقدمت الكثير من الدول الصديقة بمبادرات سخية لإنقاذ وتأهيل التراث الرافديني فبعضها كان لتدريب الكوادر الفنية وبعضها لتوفير المعدات والأجهزة وبعضها لتأهيل الأبنية والقاعات وبعضها بالمواقف النبيلة بإعادة الآثار العراقية المسروقة وكان لجمهور ايطاليا واصدقائنا علماء الآثار والمتخصصين الايطاليين يد في كل هذا (أعني في التدريب وتوفير الأجهزة وفي التأهيل وإعادة الآثار) ويأتي مشروع بناء القاعة المرجانية في المتحف العراقي احد المبادرات المهمة التي نتلقاها اليوم بالامتنان والتقدير.
الحضور الكريم ... 
القاعة المرجانية هي نموذج لأحد معالم مدينة بغداد الأثرية والذي يسمى المدرسة المرجانية أو (جامع مرجان) ويقع الآن في شارع الرشيد وقد بني من قبل والي بغداد في زمن الدولة الجلائرية (أمين الدين مرجان الجلائري) وذلك في القرن الثامن الهجري الرابع عشر الميلادي وقد سمي الجامع بإسمه ودفن فيه بعد موته ومن أوقاف هذا الجامع خان مرجان الشهير في بغداد.
وقد تعرض الجامع للإزالة جزء منه عند إقامة شارع الرشيد في نهاية الحكم العثماني وكان يعد تحفه معمارية تزدان بالزخارف الآجرية والكتابة التاريخية ونحن سعداء بأن نحيي هذا البناء المهم في احد مرافق المتحف العراقي ليكون القاعة رقم 24 بعد ان كان المتحف العراقي يضم (23) قاعة كما انها المرة الأولى التي يضم المتحف نموذج لبناء معماري شاخص من معالم بغداد التاريخية.
ويأتي هذا المنجز متزامناً مع انتصارات العراق على قوى الارهاب الظلامية وعودة مواقعنا الأثرية ومتاحفنا التي كانت محتلة من قبل عصابات داعش الإرهابية إلى أحضان الوطن.
ان العراق وشعبه لن ينسى مواقف الأصدقاء الذين وقفوا معه في معركته ضد الأرهاب وفي معركته بإعادة وتأهيل موروثه الحضاري.
وبهذه المناسبة نتقدم بالشكر الوفير والامتنان العالي لوزارة الخارجية الايطالية.. سفارة ايطاليا في بغداد.. علماء الآثار الايطاليين.. الكادر الهندسي المٌنجزٍ للقاعة المرجانية.. كادر المتحف العراقي المشرف.
والشكر موصول لجميع الاصدقاء دولاً ومنظمات دولية من الحاضرين معنا والمتابعين لنا على كل ما قدموه من مساعدات لقطاع الاثار العراقي متمنياً للجميع دوام التوفيق والنجاح.

 

والسلام عليكم

تاريخ الأضافة : 2017-09-29
الرجوع الى الصفحة الرئيسية